منتديات روابي طيبة الطيبة

منتديات إجتماعية ثقافية علمية
 
البوابةالرئيسيةالأعضاءالمجموعاتس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أسس بناء البيت السعيد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أم عمر

 مدير المنتدى  مدير المنتدى 
avatar

انثى عدد الرسائل : 3306
العمر : 37
الموقع : طيبة الطيبة
تاريخ التسجيل : 17/05/2007

مُساهمةموضوع: أسس بناء البيت السعيد   السبت مايو 19, 2007 3:06 pm


هناك ثلاثة معالم ينبغي أن تتوفر في البيت المسلم هي:

السكينة ... والمودة ... والتراحم

وأعني بالسكينة : الاستقرار النفسي ؛ فتكون الزوجة قرة عين لزوجها، لا يعدوها إلى أخرى، كما يكون الزوج قرة عين لامرأته لا تفكر في غيره.


أما المودة : فهي شعور متبادل بالحب يجعل العلاقة قائمة على الرضاء والسعادة ..

ويجيء دور الرحمة : لنعلم أن هذه الصفة أساس الأخلاق العظيمة في الرجال والنساء على حد سواء، فالله سبحانه يقول لنبيه: {فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ} آل عمران:159].[/

وليست الرحمة لونًا من الشفقة العارضة، وإنما هي نبع للرقة الدائمة ودماثة الخلق وشرف السيرة.

وعندما تقوم البيوت على السكن المستقر، والود المتصل، والتراحم الحاني فإن الزواج يكون أشرف النعم، وأبركها أثرًا.

إذًا فمعادلة استقرار البيوت واستمرارها راسخة لا تتأثر بريح عاتية ولا تتزعزع لظروف مفاجئة تهز البنيان وتعود الأركان مبناها على أمرين اثنين هما: التفاهم والحب؛ والحب هو سبيل التفاهم.



إذًا: تفاهم + حب = بيت سعيد مستقر
والتفاهم ينشأ من حسن الاختيار والتجاوب النفسي والتوافق بين الرجل والمرأة في الطباع والاتفاق بشأن الأولاد والإنفاق والتجاوب في العلاقة الجنسية.

أما الحب فهو ذلك الميل القلبي نحو الزوج أو الزوجة، حيث إن الله فطر الرجل والمرأة على ميل كل منهما إلى الآخر وعلى الأنس به والاطمئنان إليه, ولذا منّ الله على عباده بذلك فقال: {وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجاً لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لآياتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ} [الروم:21].

وهذا الميل الفطري والأنس الطبعي مجراه الطبيعي هو الزواج، وهذه هي العلاقة الصحيحة التي شرعها الله بين الرجل والمرأة؛ فمن أحب زوجته وعاشرها بالمعروف سيرجى أن تكون لها ذرية صالحة تنشأ في دفء العلاقة الحميمة بين أبوين متحابين متراحمين, وهكذا يفرز لنا الحب أسرًا قوية البنيان لتفرزها لنا هي الأخرى مجتمعًا متين الأركان.

وهذا هو الحب في الإسلام بين الرجل والمرأة إنه حب عفيف لا ريبة فيه ولا دغل، حب يخدم الأسرة والمجتمع والأمة.

وإذا كانت البيوت تبنى على الحب فإن دمارها يبدأ من جفاف المشاعر، ومع أن الأسرة في عصرنا الحاضر قد تعيش في بحبوحة من العيش، تملك الكثير من متاع الدنيا، لكنها تبحث عن السعادة فلا تجدها، والسبب في ذلك أن المشاعر قد جف وانحصرت، وأصبحت هشيمًا، وهذه العلاقة أصبحت كجسد لا روح فيه توشك أن تنقضي وتقع وتنهار، والجميع يعرف حقوقه ولكنه دائمًا ما ينسى تمامًا واجباته.

ومع زحمة الحياة وتصارع وتيرة الهموم والأهداف والطموح قد ينسى الزوج أو تنسى الزوجة أهمية رعاية شجرة الحب بينهما وقد يظنا أن العلاقة بينهما قوية ومتينة وأن الحب راسخ، ومع مرور الأيام تضعف الشجرة وتصبح عرضة لأي ريح عاصفة تسقطها، وتدمرها وينهار البيت والسبب هو جفاف المشاعر.

والحفاظ على المشاعر والعلاقة العاطفية غضة طرية ندية، ليس معناه أن لا يختلف الرجل مع زوجه أبدًا، ومن هو الذي خلا من الأخطاء والعيوب، ولكن هناك فرقًا بين العتاب وتصحيح الخطأ، وبين القسوة وجفاف المشاعر، وكلنا ذوو خطأ ولكن يبقى الحب وتبقى المشاعر.

ويجب أن نفرق بين الخطأ وبين الشخص الذي أخطأ 'وهناك قاعدة تقول: 'فرق بين الفعل والفاعل' فالفاعل زوجي وحبيبي، والفعل تصرف خاطئ، وهذه القاعدة الجليلة هي إحدى طرق السعادة والتغيير الفعال وحسن الاتصال.
ويجب على كل من الزوجين التغاضي عن بعض ما لا يحب أن يراه في الآخر، ويضع كلاهما في حسبانه أنه إذا كره في الآخر صفة فلا بد أن تكون فيه صفة أخرى تشفع له. وهذا هو بعينه ما أشار إليه الرسول صلى الله عليه وسلم حين قال: 'لا يفرك مؤمن مؤمنة؛ إن كره منها خلقًا رضي منها آخر' [أخرجه مسلم وغيره].

عندما يأتي الأطفال:

يتبدل حال الزوجين عندما يأتي الأطفال، وتنتهي أيام الرومانسية والعطر الفواح وساعات التزين أمام المرآة 'للزوجة' ويولي زمن اللهفة والشوق والحب، وينشغل الزوجان بتدبير مصروفات الأطفال وتكاليف العيش، والغرق في مشاكل الدراسة والمعلمين، والعمل في أكثر من دوام لتوفير نفقات الأسرة.

ناهيك عن إهمال الزوجة لزوجها ولبيتها ـ وذلك لفترة محدودة ـ حتى يكبر الأطفال ويستطيعون الاعتماد على أنفسهم.

والنتيجة: بدن منهمك، وعقل مثقل، ومزاج عكر، وبالتالي يقل العطاء النفسي والجسدي لشريك الحياة.

ـ الحب في صالح الأطفال:

لماذا لا يكون الأطفال سببًا في رابطة أقوى وأعمق بالرغم مما يجده الزوجان من عناء في تربية الأطفال.

ـ وقد نغفل أحيانًا أن جفاف ينابيع الحب بسبب الانشغال بالأطفال والدوران في دوائر اليوم ومسئولياته والإرهاق المستمر هو ذاته ضد صالح الأطفال.

ـ وقد نغفل أيضًا أن من حقوق الطفل المعنوية أن ينشأ في بيئة ليستشعر فيها دفء العلاقة بين الأب والأم بلمسة رقيقة ولفتة عطوف وكلمة ساحرة وفرحة بلقاء الحبيب، وهذا يظهر للطفل علاقة زوجية قوية يشعر في ثناياها بالأمن والدفء العاطفي.

ـ وأفضل ما نقدم لأطفالنا هو القدوة الحسنة في الحب العميق المتبادل بين الزوجين، وتفضيل كل منهما للآخر على نفسه، وبالتالي سيشكل هذا انطباعًا حسنًا لدى أطفالنا عن علاقتهم بأزواج المستقبل.

ـ أعط الأولوية لعلاقتك الزوجية:

إذا كنت ترغب أن يسود الحب علاقتك الزوجية فأعط لها الأولوية وامنحها قدرًا كبيرًا من الأهمية.

ـ وقد يقول البعض: 'إن علاقتي بزوجتي ذات أهمية بالغة' بينما تتعارض أفعالك مع أقوالك؟ كأن لا تقضي بالفعل بعض الوقت مع زوجتك، أو تخرج للتنزه معها، فهذا ليس هو سلوك المحب لزوجته.

إنك تقضي أوقاتك في جلسات أسرية وبصحبة أطفالك وفي العمل أو في شراء المتطلبات المنزلية، أو مشاهدة أخبار العالم، فلماذا لا تقتطع جزءًا من وقتك لتقضيه مع من تطلق عليها حبيبتك؟

ـ وإن كان لديكما أطفال وبرغم هذا فإنكما تقضيان بعض الوقت سويًا فإن هذه إشارة قوية يرسلها كل منهما للآخر بأن كليكما يهتم بالآخر وبطباع العلاقة الودية بينكما.

لذا ضع في الاعتبار أن تأتي علاقتك الزوجية في المقام الأول تحت أي ضغوط.

ـ ثلاث قواعد لعلاقة زوجية حية:

1ـ الحوار والتخاطب بين الزوجين.

2ـ حل الخلافات وسوء التفاهم.

3ـ التعهد بالرعاية والحفظ.

وليس بمجرد الاقتناع عن السلبيات وإنما القيام بالواجبات والرعاية، وكل ما من شأنه أن ينم عن أن الواحد منهما يضع الآخر في أولوياته.

وهذه الثلاثة السابقة يرتبط تحقيقها بوجود خصوصية للزوجين وجلوسهما بمفردهما إما في المنزل، أو خارج المنزل بعد ترك الأطفال بمفردهم إن كانوا كبارًا، أو جعل أحد من الأقارب عندهم للحفاظ عليهم ومتابعتهم إلى حين عودة الزوجية إلى المنزل.

ـ خصوصية غرفة النوم:

إن غرفة نوم الزوجين لها خصوصية، ولها جوها المنفرد والمختلف عن باقي أجزاء المنزل وإن لم يكن لها هذه الخصوصية ما ذكرها الرسول صلى الله عليه وسلم من الأمور التي تؤذي الزوج ويغضب على زوجته بسببها.

ـ ففي حديث جابر بن عبد الله في خطبة النبي صلى الله عليه وسلم في حجته. قال فيه: 'ولكم عليهن أن لا يوطئن فرشكم أحدًا تكرهونه' [حدث صحيح أخرجه مسلم].

فإن فعلن ذلك فاضربوهن ضربًا غير مبرح.

وهذا الحكم سواء كان الزوج حاضرًا أو غائبًا.

قال النووي رحمه الله معناه أن لا يأذن لأحدٍ تكرهونه في دخول بيوتكم، والجلوس في منازلكم سواء كان المأذون له أجنبيًا، أو امرأة، أو أحدًا من محارم الزوجة فالنهي يتناول جميع ذلك.

وهذا حكم المسألة عند الفقهاء: أنها لا يحل لها أن تأذن لرجل أو امرأة ولا محرم ولا غيره في دخول منزل الزوج إلا من علمت أو ظنت أن الزوج لا يكرهه.

ويستفاد من هذا الحديث أيضًا إن كان الزوج يكره أن تكون غرفة نومه مشاعًا للجميع وفراشًا للأطفال فعلى الزوجة أن تستجيب لرغبة زوجها وتعلم الأولاد ألا يدخلون الغرفة إلا بإذن، وألا يستغرق مكوثهم فيها أكثر من بضع ثوان أو دقائق.


_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
بريق عين

 مشرف
 مشرف
avatar

ذكر عدد الرسائل : 1304
العمر : 38
الموقع : المدينة المنورة
الحالة : باحث علمي
تاريخ التسجيل : 19/05/2007

مُساهمةموضوع: رد: أسس بناء البيت السعيد   الثلاثاء مايو 22, 2007 8:16 pm


_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
فارس الم
زائر



مُساهمةموضوع: رد: أسس بناء البيت السعيد   الجمعة مايو 25, 2007 8:34 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المقنع

 عضو VIP 
 عضو VIP 
avatar

ذكر عدد الرسائل : 3002
الموقع : مدينة رسول الله
تاريخ التسجيل : 21/05/2007

مُساهمةموضوع: رد: أسس بناء البيت السعيد   السبت مايو 26, 2007 2:40 pm

جزاك الله خيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
بدوووري

 مدير المنتدى  مدير المنتدى 
avatar

ذكر عدد الرسائل : 12853
العمر : 35
الموقع : المدينة المنورة
تاريخ التسجيل : 20/05/2007

مُساهمةموضوع: رد: أسس بناء البيت السعيد   الإثنين يونيو 04, 2007 12:29 am


_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الجوري

 عضو نشيط  عضو نشيط 
avatar

انثى عدد الرسائل : 242
العمر : 29
الموقع : البحرين
تاريخ التسجيل : 22/08/2007

مُساهمةموضوع: رد: أسس بناء البيت السعيد   الأربعاء نوفمبر 14, 2007 11:59 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
العقيق

 عضو ذهبي 
 عضو ذهبي 
avatar

ذكر عدد الرسائل : 1000
العمر : 43
الموقع : المدينة المنورة
تاريخ التسجيل : 02/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: أسس بناء البيت السعيد   الثلاثاء نوفمبر 20, 2007 10:15 am

مشكور
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أسس بناء البيت السعيد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات روابي طيبة الطيبة :: المنتديات العائلية ::  الأسرة والعلاقات الزوجية-
انتقل الى: