منتديات روابي طيبة الطيبة

منتديات إجتماعية ثقافية علمية
 
البوابةالرئيسيةالأعضاءالمجموعاتس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 فضل المدينة كما ورد في أحاديث ساكنها عليه الصلاة والسلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
يوسف بن خلدون

 عضو منتسب  عضو منتسب 
avatar

ذكر عدد الرسائل : 76
العمر : 44
الموقع : الجزائر
العمل/الترفيه : معلم تربوي
تاريخ التسجيل : 23/09/2007

مُساهمةموضوع: فضل المدينة كما ورد في أحاديث ساكنها عليه الصلاة والسلام   الجمعة أكتوبر 05, 2007 2:56 am


أولاً: المدينة تأكل القرى:
• عن أبى هريرة قال : قال رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم : (( أمرت بقَرْيَةٍ تأكلُ القُرى ، يقولون يثربَ وهى المدينة ، تنفى النَّاس كما ينفى الكِيرُ خبثَ الحديد )) .
والمعنى: أمرت بالهجرة إليها واستيطانها
أما قوله صلى الله عليه وسلم "تأكل القرى" فتفسيره على وجهين :
أحدهما أنها مركز جيوش الإسلام فى أول الأمر ، فمنها فتحت القرى وغنمت أموالها وسباياها . والثانى أن أكلها وميرتها من القرى المفتتحة وإليها تُساق غنائمُها .
وقـال الـزرقانى فى (( شرح الموطأ )) في قوله (( تأكلُ القُرى )) أى تغلبها وتظهر عليها
يعنى أن أهلها تغلبُ أهلَ سائر البلاد فتفتحُ منها ، يقال : أكلنا بنى فلان أى غلبناهم وظهرنا عليهم ، فإن الغالب المستولى على الشئ كالمفنى له إفناء الآكل إياه .
وفـى ((موطأ ابن وهبٍ)) : قلت لمالك : ما تأكل القرى ؟ قال : تفتح القرى ، لأنه مـن المدينة افتتحت القرى كلها بالإسلام .
قال السهيلى : فى التوراة (( يـقول اللَّه : يا طابة يا مسكينة إنِّى سأرفع أجاجـيرك على أجاجير القرى )) ، وهـو قـريـب من (( تأكل القرى )) ، لأنها إذا علت عليها علو الغلبة أكلتها ، ويــكون المراد يأكلُ فضلُها الفضائلَ ، أى يغلبُ فـضلُها الفضائلَ ، حتى إذا قيست بفضلها تلاشت بالنسبة إليها وجاء فى مكَّـة أنها (( أم القرى )) ، لكنْ المذكورُ للمدينـة أبلغُ من الأمومــة ؛ إذ لا يمحى بوجودها وجود ما هى أمٌ له ، لكـنْ يـكون حـقُّ الأمومة أظهر.
ومعنى تأكل الـقـرى من الفضـائـل تضمحل فى جنب عظيم فضلها حتى يكون عدماً ، وما تضمحل له الفضائل أفضل وأعـظم مـما تبـقى معه الفضائل .
ثانياً: من أراد المينة بسوء أذابه الله كما يذوب الملح:
• عن أبى هريرة قال : قال أبو القاسم صلَّى الله عليه وسـلَّم : (( من أراد أهلَ هذه البلدةِ بسُوءٍ ـ يعنى المدينةَ ـ أذابَه اللهُ كما يذوبُ الملحُ فى الماءِ )) .

ثالثاُ: من أخاف أهلها عليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين:
عن السائب بن خلاد عن النَّبىِّ صلَّى اللَّه عليه وسلَّم قال : (( من أخافَ أهلَ المدينةِ ظلماً أخافَه اللهُ ، وعليه لعنةُ اللَّهِ والملائكةِ والنَّاس أجمعين ، لا يقبلُ اللهُ منه صرفاً ولا عدلاً )) .

رابعاً: لا يدخلها الطاعون:
• عن أبى هريرة قال : قال رسولُ الله صلَّى الله عليه وسلَّم : (( على أنقابِ المدينةِ ملائـكةٌ ، لا يدخلُها الطاعونُ ولا الدجالُ )) .

خامساً: لا يدخلها رعب المسيح الدجال:
• عن أبى بـكرة عن النَّبـىِّ صلَّى الله عليه وسـلَّم قـال : ((لا يدخل المدينةَ رُعْبُ المسيحِ الدجالِ لها يومئذٍ سبْعةُ أبوابٍ على كلِّ بابٍ ملكان )) .

سادساً: المدينة ترتجف بأهلها فيخرج الله منها كل كافر ومنافق:
• عن أنس عن النَّبىِّ صلَّى الله عليه وسلَّم قال : (( ليسَ من بلدٍ إلا سيطؤُه الدجالُ إلا مكَّـةَ والمدينةَ ، ليسَ لـه من نِقابها نقبٌ إلا عليه الملائكةُ صافِّين يحرسونها ، ثمَّ تــرجفُ المدينةُ بأهلها ثلاثَ رجفاتٍ فيُـخْرجُ اللَّهُ كلَّ كافرٍ ومنافقٍ )) .

سادساً:يخرج من المدينة هو خير الناس يومئذٍ ليكشف الدجال أمام الناس:
• عن أبى سعيدٍ الخدرى قال : حدَّثنا رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم حديثاً طويلاً عن الدجال ، فكان فيما حدَّثنا به أن قال : (( يـأتى الدجالُ ، وهو محرمٌ عليه أن يدخلَ نقابَ المدينةِ ، بعضَ السباخ التى بالمدينة ، فيخرجُ عليه يومئذٍ رجلٌ هو خير النَّاس أو من خير النَّاس ، فيقول : أشهد أنَّك الدجالُ الَّذى حدَّثنا عنك رسـول الله صلَّى الله عليه وسلَّم حديثه ، فيقول الدجالُ : أرأيتَم إنْ قتلتُ هذا ثمَّ أحييتُهُ ؛ هل تشكُّون فى الأمر ؟ ، فيقولون : لا ، فيقتُلُهُ ثمَّ يحْييه فيقولُ حين يحْييه : والله ما كنتُ قطُّ أشدَّ بصيرةً منِّى اليوم ، فيقول الدجال : أقتله ، فلا يُسلِّطُ عليه )) .

سابعاً:المسيح الدجال يقر بحرمة المدينة :
عن فاطمة بنت قيسٍ قالت : صليتُ مع رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم ، فكنتُ فى صفِّ النساء الَّتى تلى ظهور القوم ، فلمَّا قضى صلاتَه جلس على المنبر ، وهو يضحك ، فقال : (( ليلزمْ كلُّ إنسانٍ مصلاه )) ، ثمَّ قال : (( أتدرون لم جمعـتكم )) ، قالوا : اللهُ ورسولُه أعلم قال : (( إنَّى والله ما جمعتكم لرغبةٍ ولا لرهبةٍ ، ولكنْ جمعتكم لأنَّ تميماً الدارىَّ كان رجلاً نصرانياً ، فجاء فبايع وأسلم ، وحدَّثنى حديثاً وافق الذى كنتُ أحدِّثكم عن مسيح الدجال . حدَّثنى أنَّه ركبَ فى سفينةٍ بحريةٍ مع ثلاثين رجــلاً من لخمٍ وجذامٍ ، فلعب بهم الموجُ شهراً فى البحرِ ، ثمَّ أرفؤا إلى جزيرةٍ فى البحر حتَّى مغرب الشمس ، واقتصَ الحديث إلى أن قال :
(( وإنِّى مُخْبرُكُمْ عـنِّى ، إنِّى أنا المسيـح ، وإنِّى أوشكُ أن يُؤذنَ لى فى الخروج ، فأخرجُ فى الأرض ، فلا أدعُ قريةً إلا هبطتُها فى أربعين ليلةً غير مكَّـة وطَيْبَة ، فهما محرمتان علىَّ كلتاهما ، كلما أردتُ أن أدخل واحدةً منهما استقبلنى مَلَكٌ بيده السيفُ صَلْتاً ، يصدُّنى عنها ، وإنَّ على كلِّ نقبٍ منها ملائكةٌ يحرسونها )) .
قالت : قال رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم ـ وطعن بمخصرته فى المنبر ـ : (( هذه طيْبَةُ . هذه طيْـبَةُ . هذه طيْـبَةُ ـ يعنى المدينة ـ )) .


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
كمال راضي

 عضو نشيط  عضو نشيط 
avatar

ذكر عدد الرسائل : 173
العمر : 37
الموقع : المدينة المنورة
تاريخ التسجيل : 16/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: فضل المدينة كما ورد في أحاديث ساكنها عليه الصلاة والسلام   الجمعة أكتوبر 05, 2007 3:47 am

جزاك الله خير على الموضوع القيم

أحسنت الإختيار والتقديم

إلى الأمام وبالتوفيق


تقبل تحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أم عمر

 مدير المنتدى  مدير المنتدى 
avatar

انثى عدد الرسائل : 3306
العمر : 37
الموقع : طيبة الطيبة
تاريخ التسجيل : 17/05/2007

مُساهمةموضوع: رد: فضل المدينة كما ورد في أحاديث ساكنها عليه الصلاة والسلام   السبت نوفمبر 03, 2007 10:52 am


_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
فضل المدينة كما ورد في أحاديث ساكنها عليه الصلاة والسلام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات روابي طيبة الطيبة :: المنتديات الإسلامية ::  المدينة المنورة-
انتقل الى: